دليلك في عالم الأندرويد: شرح رئيسي للهاتف (هاردوير)

في سلسلة ‘دليلك الكامل في عالم الأندرويد’ سنشرح لك أهم الأمور الذي تحتاج معرفتها لكي تتعلم كل ما هو مهم حول نظام الاندرويد وحول هاتفك الذكي.

مكونات الهاتف تشبه مكونات الحاسوب لكن بحجم أصغر, فالهاتف يحتوي بشكل رئيسي على:

  • الشاشة اللمسية وهي مؤلفة غالبا من قسمين:

1-  Digitizer وهو القسم المسؤول عن تلقي اللمسات من المستخدم وإرسالها إلى النظام

2- الشاشة نفسها وهي التي تعرض لك مختلف الأمور ولها أنواع مختلفة أشهرها IPS LCD  و AMOLED  و OLED  وغيرها الكثير

  • اللوحة الأم (Motherboard) وهي جسم الهاتف الداخلي والتي تصل كل القطع ببعضها, على اللوحة الأم يمكنك أن تجد مختلف وحدات التخزين والمعالجة التي سنذكرها بعد قليل.

 

  • المعالج (Processor / CPU) : المعالج هو المكان الذي تُعالج فيه العمليات, هناك شركات كثيرة تنتج معالجات للهواتف الذكية أشهرها وأفضلها شركة Qualcomm التي تنتج سلسلة Snapdragon الشهيرة. هناك أيضاً شركة Mediatek التي تنتج هي الأخرى معالجات للهواتف الذكية. هناك شركات مصنّعة للهواتف الذكية تنتج معالجاتها الخاصة كشركة Huawei ومعالجات Kirin وشركة سامسونغ التي تصنّع معالجات Exynos . يتم قياس سرعة المعالج بوحدة هرتز Hz  ويحتوي المعالج على عدد محدد من الأنوية, الهاتف يصبح أسرع بزيادة عدد الأنوية وترددها أو سرعتها. معالج Snapdragon 845  على سبيل المثال هو معالج ثماني الأنوية Octa core  بسرعة 8GHz  لكل نواة.

 

  • المعالج الرسومي (GPU) : المعالج الرسومي هو المسؤول عن معالجة وعرض الرسوميات, سلسلة Adreno  التي تأتي مع معالجات Snapdragon  هي خير مثال على المعالجات الرسومية. كلما كان المعالج الرسومي أقوى كلما كان الهاتف أفضل من ناحية تشغيل الألعاب وعرض الفيديوهات بدقة عالية وبشكل أفضل.

 

  • ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) : ذاكرة الوصول العشوائي الرام هو مساحة التخزين حيث يتم تنفيذ العمليات الجارية, كلما كانت هذه المساحة أكبر من ناحية السعة كلما كانت إمكانية تشغيل تطبيقات مختلفة في نفس الوقت أفضل. ليست السعة وحدها من يلعب دور لكن أيضاً سرعة تخزين الرامات وسرعة القراءة والكتابة عليها فكلما كانت الرامات أسرع كلما كان الهاتف أسرع خصوصاً أثناء التنقل بين التطبيقات.

 

  • مساحة التخزين الداخلية (internal Storage) : مساحة التخزين الداخلية هي المكان الذي يتم فيه حفظ المعلومات كالتطبيقات وبياناتها, الصور والفيديوهات والموسيقى وغيرها. في نظام الأندرويد تكون مساحة التخزين الداخلية مقسمة إلى Partitions مختلفة لا يمكن العبث بها من قِبل المستخدم العادي إلا بوجود صلاحيات إضافية سنذكرها لاحقاً. أمثلة عن هذه ال Partitions هي System  و Data  و Recovery  و غيرها. غالبية هذه البارتيشنز لا تكون مرئية باستثناء بارتشن الداتا أو البيانات الذي يمكن للمستخدم العادي رؤية غالبية مجلداته والوصول إليها باعتبار أن بياناته تخزّن هناك.

 

  • مصدر طاقة (البطارية) ومدخل USB : النوعان الرئيسيان لفتحة اليو اس بي اللذان ستجدهما في هواتف الأندرويد هما Micro USB  و USB Type-C . USB Type-C  تعتبر أفضل نظراَ لسرعة نقل البيانات.

هذه كانت الأمور الضرورية من ناحية الهاردوير لكي يعمل نظام أندرويد على الهاتف. الأمور الأخرى التي لا يحتاجها النظام لكن يحتاجها المستخدم بشكل رئيسي:

الكاميرا, المستشعرات, مدخل السماعات, مخارج الصوت, مداخل إضافية كمدخل HDMI وغيرها لكننا لن نذكرها لأننا لا نريد كثرة الشرح والإطالة. يمكن البحث عن هذه الأمور على الانترنت.

عبد الله سبع الليل

اترك تعليقًا