بعد شهر من الإطلاق، SpaceX فقدت الإتصال مع 3 أقمار صناعية من أقمار Starlink.

لقد مر أكثر من شهر منذ أن أطلقت SpaceX الدفعة الأولى التي تكونت من 60 قمرا صناعيا لصالح مشروعها الصخم Starlink لربط الكرة الأرضية بالإنترنت، ويبدو أن جميع الأقمار الصناعية باستثناء ثلاثة تعمل كما هو مخطط. في البداية ، كانت SpaceX قادرة على التواصل مع جميع الأقمار الصناعية الستين، لكن في النهاية تم فقدان الإتصال مع ثلاثة من الأقمار. سيستمر الثلاثة بالدوران في مدار الأرض لفترة من الزمن ، ولكنهم في النهاية سيسقطون باتجاه كوكبنا بسبب طريق الجاذبية ، حيث سيحترق الثلاثة أفمار في الغلاف الجوي.

تعمل بقية الأقمار الصناعية البالغ عددها 57 كما يجب كما صرحت الشركة. وصبلت خمسة وأربعون من الأقمار الصناعية ارتفاعاتها مع محركات الدفع الخاصة بها إلى مداراتها النهائية المقصودة وهي 342 ميلًا (550 كيلومترًا). خمسة من الأقمار الصناعية لا تزال في منتصف ارتفاع مداراتها ، وخمسة أخرى تخضع لفحص أنظمة إضافية قبل أن ترفع لمداراتها. أما بالنسبة إلى القمرين المتبقيين ، فقد أزالت SpaceX عمداً أجهزة الدفع الخاصة بهم بهدف اصطدامها بغلاف الكوكب. لم يكن هناك أي خطأ في هذه الأقمار الصناعية – أرادت الشركة فقط اختبار عملية إزالة الأقمار من مداراتها.

وهذا يعني أن خمسة أقمار صناعية تتجه إلى أن تحترق في الغلاف الجوي. وقالت SpaceX في بيان لها: “نظرا لتصميمها وموقعها المداري المنخفض ، فإن جميع الأقمار الصناعية الخمسة ستتفكك بمجرد دخولها إلى الغلاف الجوي للأرض وذلك لدعم التزام سبيس إكس ببيئة فضاء نظيفة”.

هذه الأقمار الصناعية الستين ، التي تم إطلاقها في 23 مايو ، كانت فقط أول دفعة مما يقرب من 12000 قمر صناعي تخطط SpaceX لوضعها في مدار حول الأرض. حصلت الشركة على إذن من لجنة الاتصالات الفيدرالية لإطلاق دفعة واحدة من 409 أقمار صناعية ، تليها كوكبة أخرى من 7518. والهدف من هذه المركبات الفضائية أن تطير في مدار منخفض نسبيا فوق الكوكب وتغطي الكوكب بالإنترنت ، وستقدم الخدمة لجميع مناطق العالم. تتمثل الفكرة في توفير التغطية للمناطق الريفية أو النائية ، حيث لا يكون تمديد الألياف الضوئية ممكناً، بالإضافة إلى توفير خدمة إنترنت منافسة أخرى.

تقول الشكركة إنها ستنفذ أيضًا تغييرات على المركبة الفضائية المستقبلية بناءً على هذه الأقمار التي ستدخل المرحلة التجريبية عبر بدء بث الشركة للفيديوهات وألعاب الفيدو عن طريقها. وقالت SpaceX في بيان: “في حين أننا سعداء بأداء الأقمار الصناعية حتى الآن ، فإن SpaceX ستواصل دفع القدرات التشغيلية للأقمار الصناعية للأمام في المستقبل”.

حقيقة أن ثلاثة من أقمار SpaceX Starlink فقد الإتصال بها قد تثير قلقًا أكبر بين مجتمع الفضاء. بعض الخبراء قلقون بالفعل بشأن كيفية التعامل مع مشكلة الحطام الفضائي. يوجد حاليًا 2000 من الأقمار الصناعية العاملة في مدار حول الأرض ، وفقًا لآخر الأرقام الصادرة عن وكالة الفضاء الأوروبية ، وستضيف كوكبة Starlink المكتملة عددًا كبيرًا إلى هذا الرقم يساوي ستة أضعافه. مثل هذا التعزيز يمكن أن يزيد من خطر تصادم الأقمار الصناعية في الفضاء ، مما يخلق المزيد من الحطام الذي قد يهدد المركبات الفضائية الأخرى. ذكرت دراسة أجرتها وكالة ناسا أن 99 في المئة من جميع الأقمار الصناعية في هذه الكوكبة الضخمة يجب أن تخرج من المدار في غضون خمس سنوات من أجل الحفاظ عليها من الاصطدام في الفضاء. وإذا لم تتمكن الشركة من التواصل مع قمر صناعي في المستقبل، فلن يمكنها التحكم بها وأخرجها من المدار.