جهاز “اينوز”: رائد جديد في عالم التشخيص؟

أشارت دراسة جديدة إلى أنه يمكن لإختبار تحليل النفس أن يتنبأ بدقة بمدى قابلية مرضى سرطان الرئة للتجاوب مع العلاجات المناعية الجديدة، حيث أنه يستطيع جهاز “اينوز” الجديد أن يقدم نصائح تشخيصية بـأقل من دقيقة، بخلاف الطرق الحالية المعتمدة على دراسة عينات الأنسجة.

جهاز “اينوز” الصغير يحتوي على أجهزة إستشعار تستخدم لاكتشاف مواد كيميائية تكمن في حوالي 1% من النفَس تسمى بالمركبات العضوية المتطايرة.

كيف يتم استخدام هذا الجهاز؟ تقول المديرة التنفيذية لشركة “بريثومكس” المنتجة للجهاز السيدة دي فريز: “عند استعمال جهاز ال”اينوز”، يقوم المريض بأخذ نفَس عميق و من ثم حبسه لمدة خمس ثواني، و بعد ذلك  يقوم بإخراجه ببطء إلى داخل الجهاز. تستجيب بعد ذلك أجهزة الإستشعار لخليط المركبات العضوية المتطايرة المتواجدة في النفَس حيث يكون كل جهاز مصمم لستشعار مجموعة من الجزيئات بحساسية عالية وبعد ذلك يتم إرسال القراءات مباشرة إلى خادم متصل بالإنترنت وحفظها للمعالجة الفورية للبيانات ولتعديل الهواء الخارجي، حيث أن الهواء المخرج يتأثر بالهواء المستنشق.

تستغرق عملية القياس أقل من دقيقة و تتم مقارنة النتائج بقاعدة بيانات الكترونية لتحديد مدى إمكانية إستجابة المريض للعلاج المناعي.