سامسونج تتوقع انخفاض أرباحها في الربع الثاني من هذا العام بنسبة 56%.

تتوقع شركة Samsung انخفاضًا حادًا في أرباحها التشغيلية للربع الثاني وسط حالة من عدم اليقين في أسواق الهواتف الذكية والتوترات المستمرة المتعلقة بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. حيث أعلنت شركة الالكترونيات الكورية الجنوبية العملاقة يوم الخميس أنها تتوقع تسجيل أرباح تشغيلية لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 يونيو بقيمة 5.6 مليار دولار مسجلة انخفاض بقيمة 56٪ عن الفترة نفسها من العام الماضي. حيث من المتوقع أن تسجل الشركة عائدات بقيمة 47 مليار دولار، بانخفاض قدره 10٪ تقريبًا عن العام السابق.

يبدو أن شركة سامسونج تعاني من تداعيات الحرب التجارية المتصاعدة للرئيس دونالد ترامب مع الصين. وقالت بكين في مايو إنها ستفرض تعريفة بنسبة 25 ٪ على السلع الأمريكية ردا على خطة ترامب لزيادة الرسوم الجمركية على البضائع المستوردة من الصين.

أبرزت دراسة صدرت في يونيو من قبل Consumer Technology Association أن أسعار الهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية وأجهزة ألعاب الفيديو والطائرات بدون طيار من الصين سترتفع بشكل كبير نتيجة للتعريفة المحتملة. على سبيل المثال ، سيرتفع سعر الهواتف المستوردة من الصين بنسبة 22 ٪ ، في حين أن أسعار الهواتف الإجمالية في الولايات المتحدة سترتفع بنسبة 14 ٪.

من المحتمل أيضًا أن تتعرض الشركة لتباطؤ مستمر في نمو سوق هواتفها الذكية. حيث أصبح من الصعب على شركات الهواتف إجراء تغييرات ضخمة في أجهزتها وإضافة مميزات جديدة لإغراء المستخدمين بشراءها. في الواقع، كان إرتفاع أسعار الأجيال الجديدة من الأجهزة عند إصدارها مقارنة بالأجيال الأقدم سبباً في عدول المستخدمين عن الترقية للأجيال الجديدة لفترة أطول وهذا بالطبع سبب تراجع في مبيعات الأجيال الجديدة مقارنة بالماضي.

كان من المفترض أن تتضمن إحصائيات الربع هذا إيرادات مبيعات Galaxy Fold، وهو أول هاتف قابل للطي يصل إلى السوق. لكن عيوب التصميم المدمرة للشاشة تسببت في تأخير تأجيل طرح الهاتف البالغ سعره 1980 دولارًا لمدة شهرين.