معالجات الجيل العاشر من إنتل بتقنية تصنيع 10 نانو وصلت أخيراً للحواسيب المحمولة.

المزيد من التفاصيل كشفت في الأيام الأخيرة عن معالجات الجيل العاشر من شركة Intel، المعالجات التي من المحتمل أن تكون متوافرة في حاسوبك المحمول التالي الذي ستشتريه!

منذ شهور ، كانت شركة تصنيع المعالجات تعمل جاهدة لإطلاق معالجاتها من الجيل العاشر التي ستأتي مع دقة تصنيع فائقة تبلغ 10 نانومتر والتي ستحمل الاسم الرمزي Ice Lake. لقد شاركتنا الشركة بالفعل القليل من التفاصيل في معرض CES في لاس فيغاس في يناير وفي معرض Computex في تايبيه – تايوان في مايو. الآن أصبحت رقائق Ice Lake متاحة رسميًا لمصنعي أجهزة الحاسوب لاستخدامها ولذلك قامت Intel أخيرًا بمشاركة جميع التفاصيل المهمة عنها.

إقرأ أيضاً:

مشروع Athena

قامت شركة Intel بإعلانها بإعادة الأضواء لمشروعها السمى Athena، في السابق وضعت شركة إنتل معايير أجهزة Ultrabook للشركات المصنعة لأجهزة الحاسب المحمول، التي من خلالها وضعت معايير الجودة لهذه الفئة من الأجهزة التي جاءت بتصميم نحيف جداً، مع عمر أطول للبطارية ووزن خفيف مع آداء مميز بالإستجابة السريعة.

في نفس الطريقة بدأت شركة Intel مشروع Athena والذي هو عبارة عن مجموعة جديدة من مواصفات أجهزة الحاسوب المحمول ومتطلبات الأداء التي تقول إنتل إنها ستتعاون مع شركات تصنيع أجهزة الحاسوب وستجبرها على وضعها كمعايير للتصنيع. مع Athena سيتم التركيز بشكل كبير على إطالة عمر البطارية حيث تقول Intel أنه سيتعين على مصنعي أجهزة الحواسيب المحمولة صناعة حواسيب ببطاريات تقدم تسع ساعات على الأقل من الاستخدام.

وتتواجد شبكات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي في أعلى قائمة العمل لمشروع Athena، كما أن الوعود بتقليص وقت الإقلاع بين فتح غطاء الحاسب المحمول واستخدامه هي جزء من مهمة Athena، إلى جانب مجالات أخرى مثل التصميم القابل للتعديل والأداء والاتصال المستمر بالإنترنت، وذلك بالرغم من أنه يمكن القول أن العديد من تصميمات أجهزة الحاسب الشخصية الحالية تركيز على ذلك بالفعل.

تحسينات في الجيل العاشر

كانت Intel تعمل جاهدة في السنوات الأخيرة لتصنيع معالجات بتقنية 10 نانومتر وقد عانى هذا المشروع من التأخير. لهذا ستنتهز Intel الآن كل الفرص الممكنة لتسريع عملية إطلاق معالجاتها الجديدة بتقنية 10 نانومتر. لتنافس الشركات الأخرى التي وصلت بالفعل لهذه التقنية من قبل.

يقال إن المعالجات الأساسية الجديدة من الجيل العاشر قد تحسنت في ثلاثة مجالات محددة. تقول إنتل إن الرقاقة قد صُممت مع دعم قوي للذكاء الاصطناعي. هناك “مجموعة تعليمات مخصصة” جديدة لدعم وحدة المعالجة المركزية.

التحسين الثاني كان في معالجة الرسومات. حيث يقول Ran Senderovitz نائب رئيس Intel أن بنية الرسوميات الجديدة للرقاقة تقدم ضعف أداء الرقاقات السابقة وتُظهر أكبر قفزة في أداء الرسومات منذ إطلاق معمارية Skylake في عام 2015. ستكون ممارسة ألعاب 1080p وتحرير فيديوهات 4K أسرع.

أخيرًا ، ستضيف الرقائق الجديدة دعمًا لمعيار Wi-Fi 6 الأكثر كفاءة وسرعة للإتصالات اللاسلكية، وبما يتعلق بالإتصالات السلكية ستتيح التحسينات لشركات تصنيع أجهزة الحاسوب تصنيع حواسيب بأربعة منافذ Thunderbolt 3.

رقاقات الجيل الجديد

سيكون هناك 11 نوعًا من الرقاقات، بدءًا من رقاقات Core i3 حتى رقاقات i7 رباعية النواة. لم تحدد Intel تواريخ دقيقة لموعد ظهورها، ولكن مع إعلان إنتل توافر رقاقاتها للمصنعين فيمكنك توقع رؤيتها قريباً جداً. الشيء نفسه ينطبق على أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي تندرج تحت مواصفات مشروع Athena.

إقرأ أيضاًَ:

في Computex ، تم الكشف عن أربعة أجهزة حاسول محمولة سيتم إطلاقها مع معالجات Ice Lake الجديدة وهي: Acer Swift 5 و Dell XPS 13 و HP Envy 13 و Lenovo S940. من المحتمل أن نراى هذه الحواسيب في معرض IFA  في برلين في سبتمبر القادم.

كان هناك القليل من الالتباس وعدد لا بأس به من التسريبات حول شريحة Intel الأخرى من الجيل العاشر والتي تحمل الاسم Comet Lake، ولكن كل ما قالته Intel حولها حتى الآن هو أنها ستقدم مزيدًا من التفاصيل “في وقت لاحق من شهر أغسطس”.

أحد أكبر الأسئلة التي تحيط بشرائح إنتل الجديدة هو ما إذا كانت أجهزة الحاسوب المحمول القادمة من آبل ستنطلق مع معالجات الجيل العاشر أو ما إذا كانت إنتل سوف تدرج حواسيب أبل في خريطة الطريق على المدى الطويل. في تقرير لBloomberg أشار أن Apple تعتزم بدء استخدام رقائقها المخصصة من الجيل العاشر في أجهزة Mac ابتداء من عام 2020. ورفضت كل من Apple و Intel التعليق على هذا التقرير.

ومع ذلك، من غير المعقول التفكير في أن أجهزة الحاسوب الجديدة من Apple والتي سيتم إصدارها هذا الخريف ستظل تعمل على رقائق Intel من الجيل السابق.