ما هو متصفح Tor ؟ دليل شامل عن متصفح الإنترنت المظلم (Dark web)

تصفح كمجهول في الإنترنت مع المتصفح الذي تعتبره وكالة الأمن القومي الأمريكية "مثيراً للقلق"

مع زيادة الإعتماد عليها في كل المجالات، إنتشرت شبكة الإنترنت بشكل كبير في العقد الأخير. يكاد يخلو العالم من بيت بدون مستخدم إنترنت واحد على الأقل. بحسب تقرير “We Are Social” والصادر بالتعاون مع مؤسسة الأبحاث التسويقية Hootsuite، بلغ عدد مستخدمي الإنترنت في العالم في شهر كانون الثاني\يناير من العام 2020 ما يقارب 4.54 مليار مستخدم بزيادة 298 مليون مستخدم عن العام 2019. أكثر من 60 بالمئة من سكان العالم متصلون بشبكة الإنترنت.

الخصوصية على الإنترنت هي مصدر قلق متزايد بين متصفحي الإنترنت. في إستطلاع أجرته Panda Security في كانون الثاني\يناير من العام 2019، قال 53٪ من المستخدمين عبر الإنترنت إنهم قلقين بشأن خصوصيتهم على الإنترنت هذا العام أكثر مما كانوا عليه العام الماضي.

في ظل هذا القلق المزايد، ما هو متصفح Tor؟ وما مدى أمانه؟ ما هي إستخداماته؟ وكيف يمكن لمتصفح Tor حماية خصوصيتك على الإنترنت؟ هذا دليل كامل عن المتصفح والذي سيكون نجم الأعوام القادمة.

إقرأ أيضاً:

لفك الحظر عن المواقع والألعاب، ما هو الـ VPN؟ وما هي أفضل خدمات الـ VPN الآمنة؟

مقدمة

تجمع أغلب المواقع البيانات عن زوارها، عناوين IP الخاصة بهم، متصفحاتهم وأجهزتهم، تعليقاتهم على مقالات الموقع وبريدهم الإلكتروني إن قامو بوضعه، وعنوان URL الخاص بالموقع الذي أحالك إليهم. يمكن أن يتطور ذلك إلى كيفية إستخدامك للموقع ونظرتك وشعورك تجاهه. في الحقيقة وأنت تقرأ المقال الآن فنحن نجمع هذه المعلومات عنك. لا تقلق نحن نجمع هذه المعلومات لغرض تحسن الموقع فقط، راجع سياسة الخصوصية الخاصة بنا.

في الحقيقة حتى مزود الإنترنت الخاص بك ISP يعرف كل شيئ عنك. تتزايد المخاوف بشأن ما يمكن للمواقع ومزودي الإنترنت والحكومات معرفته عن الأفراد على الإنترنت. تمثل هذه المعلومات أهمية كبيرة لمواقع الإنترنت لمساعدتهم على تحسين تجربة الموقع وتحسين فعالية حملاتهم الإعلانية وإستهدافهم للجمهور. وتهم هذه المعلومات الحكومات لمراقبة ومتابعة المجرمين والإنتهاكات على شبكة الإنترنت. ولكن أيضاً هناك مخاوف عديدة. المخاوف تتمثل في مشاركة المواقع أو مزودي الإنترنت هذه البيانات مع أطراف أخرى أو بيعها حتى. أو إستخدام الحكومات لهذه البيانات لملاحقة الناشطين الحقوقيين أو الصحفيين المستقلين.

قد يكون إستخدام برامج الVPN ملاذاً آمناً للكثيرين. ولكن في الحقيقة هو ليس كذلك. تقوم بعض شركات VPN بتسجيل سجلك أثناء استخدام خدمتهم. قد يجمعون أو يخزنون أو يشاركون أي معلومات عنك (يجب مراجعة سياسة الإستخدام الخاصة بهم). وتقوم كثير من الشركات في التعاون مع الحكومات لتقديم معلومات عن مستخدمي VPN الملاحقين من قبل الحكومة.

واجهة متصفح Tor.

ما هو متصفح Tor؟

مشروع Tor

هي منظمة غير ربحية تم تأسيسها في عام 2006. يتركز إهتمام المنظمة على البحث والتطوير في مجال الخصوصية وإخفاء الهوية على الإنترنت. تقول المنظمة أنها “نكافح كل يوم من أجل حصول الجميع على وصول خاص إلى الإنترنت غير خاضع للرقابة.” وأنها تلتزم “بشدة بالشفافية وأمان المستخدمين.” وتقول عن متصفحها “Tor هو أكثر من مجرد برنامج. إنه عمل محب أنتجه مجتمع دولي من الناس المكرسين لحقوق الإنسان.”. يعمل في مشروع Tor العديد من الباحثين والمطورين ال”متحدون من خلال اعتقاد مشترك: يجب أن يتمتع مستخدمو الإنترنت بوصول خاص إلى شبكة ويب غير خاضعة للرقابة.” كما يصف المشروع نفسه.

متصفح Tor

متصفح Tor إخصاراً ل”The onion router” هو متصفح ويب مفتوح المصدر يقوم بإخفاء هوية حركة مرور الويب الخاصة بك باستخدام شبكة Tor، مما يجعل من السهل حماية هويتك عبر الإنترنت. تحظر بعض خدمات الويب الرئيسية مستخدمي Tor. كما يُعد متصفح Tor أيضًا غير قانوني في بعض الدول ذات الأنظمة الاستبدادية التي تريد منع المواطنين من القراءة والنشر والتواصل دون الكشف عن هويتهم.

يتوفر متصفح Tor لجميع أجهزة الحاسوب بأنظمة Windows وOS X وLinux وكما يتوفر لأجهزة الهواتف العاملة بنظام Android. يتوفر المتصفح بأكثر من 30 لغة منها العربية. يمكنك تحميله من هنا.

شبكة Tor

في عام 1995، قام باحثان في مختبر أبحاث البحرية الأمريكية (NRL) بإنشاؤ ونشر أول تصميمات بحثية ونماذج أولية لما أسماه onion routing “توجيه البصل”. كان الهدف من توجيه البصل هو الحصول على طريقة لاستخدام الإنترنت بأكبر قدر ممكن من الخصوصية بحيث لا يستطيع أي مراقب أو متتبع للشبكة إكتشاف نشاطات المستخدمين عليها، وكانت الفكرة هي توجيه حركة المرور عبر خوادم متعددة وتشفيرها في كل خطوة على الطريق.

منذ إنشائه في التسعينيات، تم تصميم توجيه البصل للاعتماد على شبكة لامركزية. كانت الشبكة بحاجة إلى أن يتم تشغيلها من قبل كيانات ذات اهتمامات متنوعة وذات ثقة، ويجب أن تكون البرمجيات حرة ومفتوحة المصدر لتحقيق أقصى قدر من الشفافية. لهذا السبب في أكتوبر 2002 عندما تم نشر شبكة Tor في البداية، تم إصدار الكود الخاص بها بترخيص برنامج مجاني ومفتوح. بحلول نهاية عام 2003، كان لدى الشبكة حوالي 12 عقدًا تطوعيًا معظمها في الولايات المتحدة.

إنضم لقناتنا على تيليجرام!



النشرة البريدية


سيتيح لك الاشتراك في نشرة مجتمع التقنية البريدية الاطلاع على أهم الأخبار والتقارير والمقالات والشروحات أولاً بأول والتي يتم نشرها على الموقع عبر بريدك الإلكتروني.

لا تقلق حول البيانات التي تقدمها هنا فهي خاضعة لسياسة الخصوصية الخاصة بنا. بإنضمامك للنشرة البريدية فأنت توافق على إتفاقية الإستخدام الخاصة بنا.



المشاهدات: 231 مشاهدة\ات

Advertisment ad adsense adlogger